لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين أقرت 3 مشاريع قوانين
الإثنين 19 أكتوبر 2020
لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين أقرت 3 مشاريع قوانين
الخميس 23 يوليو 2020

لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين استمعت الى وزيري الخارجية والدفاع في موضوع عملية ترسيم الحدود البحرية

home_university_blog_3

 

 

 

 

 

 

 

عقدت لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين جلسة عند الساعة الواحدة من بعد  ظهر يوم الأربعاء الواقع  فيه 7/10/2020، برئاسة رئيس اللجنة النائب ياسين جابر وحضور النواب السادة: إبراهيم عازار، إبراهيم الموسوي، أنيس نصار، بيار بو عاصي، سامي فتفت، علي بزي، فريد البستاني، ميشال موسى، حسن عز الدين، قاسم هاشم، عناية عز الدين وعلي درويش.

كما حضر الجلسة:
- معالي وزير الخارجية والمغتربين شربل وهبه.
- معالي وزيرة الدفاع زينة عكر.
- عن وزارة الخارجية والمغتربين:  السفير غادي خوري والمستشار أحمد عرفه.
- عن قيادة الجيش: العميد الركن روني فارس.
- مستشار الرئيس نبيه بري الأستاذ علي حمدان.

وذلك للبحث في موضوع إنطلاق عملية ترسيم الحدود البحرية.

إثر الجلسة قال النائب ياسين جابر:
"إجتمعت لجنة الشؤون الخارجية اليوم للإستماع الى معالي وزيرة الدفاع ومعالي وزير الخارجية وطبعاً كان معهما مساعدون من الجيش ومن وزارة الخارجية وبحضور الأعضاء وبعض الزملاء النواب، في موضوع ترسيم الحدود البحرية الذي سيبدأ في الأسبوع المقبل. واعتبرت اللجنة أن ما حصل في هذا الموضوع هو إنجاز للبنان لأنه عبر سنوات طويلة كان هناك دائماً نوع من عدم قبول لاعتماد آلية يقبل بها لبنان والتي كان يصر عليها وهي أن يكون هذا التفاوض برعاية الأمم المتحدة أي ذات الإطار الذي تم اعتماده تقريباً في البر منذ إتفاق نيسان وبعد إنسحاب إسرائيل في العام 2000 التي هي اللجنة العسكرية الثلاثية في مقر الأمم المتحدة في الناقوره برعاية الأمم المتحدة. هذا ذات الإطار الذي سيتم تقريباً إعتماده يضاف اليه في موضوع الترسيم البحري وجود وسيط أميركي ليساعد في تسهيل الأمر.

طبعاً سابقاً كان يطلب أن تكون هناك إجتماعات في الخارج وإجتماعات مباشرة وغيره. طبعاً إشتراط لبنان من خلال التفاوض وهذا أمر إستجد خلال زيارة وزير خارجية اميركا الوزير بومبيو الى لبنان في آذار عام 2019، في حينه بعد إجتماعه مع دولة الرئيس بري تفهم الموضوع. وخلال زيارتي أنا ووفد نيابي الى واشنطن في شهر نيسان 2019 يوم 12 نيسان تحديداً تبلغنا من وزارة الخارجية أنه تمت الموافقة على ما يطلبه لبنان من خلال الرئيس بري الذي هو إطار الأمم المتحدة رعايتها والمقر من خلال اللجنة العسكرية.

بعد هذا التطور وجه فخامة الرئيس كتاباً الى الولايات المتحدة الأميركية عبر السفيرة اليزابيت ريتشارد وبدأ السفير ساترفيلد بالقدوم الى لبنان ومن ثم طبعاً هناك تأخير لأن الحكومة الإسرائيلية إستقالت وحصل خلاف على بعض التفاصيل. وأعتقد اليوم أن المرحلة الجديدة ستكون لمصلحة لبنان لأنه يقوم بالتفاوض من موقع قوة. ومنذ ال2006 الى اليوم، هناك 14 سنة من الإستقرار في جنوب لبنان لأن هناك اليوم توازن رعب بين لبنان والعدو الإسرائيلي. فنأمل أن تتقدم هذه المفاوضات غير المباشرة والمفاوضات التي تتم برعاية الأمم المتحدة بشكل أن يستعيد لبنان حقوقه كاملة.

وكما نعلم جميعاً إستخراج الغاز والنفط بحاجة الى إستقرار. اذاً الإستقرار الطرفان لبنان والعدو الإسرائيلي بحاجة اليه، حتى تستطيع الشركات أن تعمل بأمن وبسلام. وإن شاء الله نستطيع أن نحقق ما نبتغيه من أن نحصل على كامل حقوقنا من خلال ما سيبنيه خبراؤنا في الجيش اللبناني ولديهم معطيات مشجعة كثيراً وهم استطاعوا وفي السنوات الأخيرة أن يحققوا تقدماً في المعدات التي لديهم وفي الخبرات. وحسب ما استمعنا الى معالي الوزيرة والعميد المرافق، هناك اليوم معطيات جديدة تساعد لبنان على ان يبين حقه وإن شاء الله أن يحفظ الترسيم حق لبنان. فهذه الجلسة كانت مفيدة ليطلع الزملاء النواب والرأي العام على ما يتحقق في المرحلة المقبلة".

 

اترك تعليقك

لم ترفق اي ملف